محتاجين انك تشارك معانا برايك بفكرك بنقلك موضوع يفيد الناس يا ريت تشارك فى الردود على الناس او على المقالات بالذات وتقول رايك اية بالاضافة اننا محتاجين حد يهتم بالقسم الدينى والفنى والرياضى والاسرة والتعارف
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعتيال امة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_neven12



عدد الرسائل : 61
تاريخ التسجيل : 17/02/2007

مُساهمةموضوع: اعتيال امة   الثلاثاء 1 مايو 2007 - 17:35

اغتيال أمة
د. يحيى القزاز
ما الذي يحدث في مصر؟ ولمصلحة من؟
سؤال مركب ومعقد، لسنا بصدد الإجابة عليه، ونطرحه على أصحاب الضمائر الحية، والقلوب التي مازالت تنبض بحب مصر، والعقول التي تفكر في مستقبلها، بعيدا عن المصالح الذاتية.
استعراض ما يحدث هو أول المعطيات في محاولة فهم الحدث وآثاره المستقبلية، نظام دائم العداوة لمصالح الشعب، ويعمل على تكسير عظام المؤسسات الشريفة في الدولة، من أجل فئة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة، أخرها مد سن التقاعد للقضاة بغير رضائهم. معها أو يسبقها بقليل فصل طلاب مصريين من جامعات مصرية لمدد تتراوح بين سنة وثلاث سنوات، بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، مع أن الدستور في المادة الثانية ينص على أن الدين الرسمي للدولة هو الإسلام، والشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، وعندما أنصفهم القضاء المصري وحكم بعدم شرعية فصلهم وإعادتهم للجامعة، تفنن رؤساء الجامعات أو بالدقة "مخبرو أمن الدولة" وقاموا بإحالة الطلاب العائدين إلى مجالس تأديب أخرى قضت بفصلهم من الجامعة من ثلاثة إلى ستة أسابيع، وطبعا فهلوة "المخبرين" هدفها إضاعة امتحاني الشفوي والعملي على هؤلاء الطلاب ليرسبوا وتضيع عليهم سنة دراسية. طلاب في مراحل التكوين يحرمون من أبسط حقوقهم، فكيف يكون انتماؤهم وولاؤهم للوطن؟ وهل يقبل "خفير" أمن الدولة برتبة رئيس الجامعة هذا لأولاده؟
كثير من الأحداث ملقى على أرض الوطن؛ جاسوسان مصريان لصالح إسرائيل أُلقى القبض عليهما في أقل من شهرين، وهنا لابد من البحث عن الأسباب التي دعتهما إلى التجسس لصالح العدو الصهيوني، لأن القضية تعدت حدود المفرد إلى صيغة المجموع الذي يرتفع صوته عاليا ويطالب باللجوء إلى إسرائيل والتغني بنعيمها ورحمتها في التعامل، ومنهم المعتقلين في قضية تفجيرات الأزهر، ومتحدث "سيناوي" مظلوم في برنامج الحقيقية، حيث قاطعه "وائل الإبراشي" مقدم البرنامج قائلا: مهما يكن من سوء المعاملة المصرية فلا يجب أن يكون البديل اللجوء إلى إسرائيل، و"مئات من بدو سيناء يحاولون عبور الحدود إلى إسرائيل هربا من اضطهاد الأمن المصري بعد مقتل اثنين من البدو على يد الشرطة" (حسب ما جاء في صحيفة الدستور القاهرية 27/4/2007).
ما نراه جزء مما هو خفي، والقول بعدم تبرير خيانة الوطن لا يعني عدم دراسة الحالة الفردية التي تحولت إلى ظاهرة جماعية، تدفعها فئة على كراهية الوطن، وتقذف بسيناء وأهلها في اتجاه إسرائيل، ولا يوجد عاقل لا يعرف المطامع الإسرائيلية في سيناء، فلماذا يكون النظام المصري الحالي هو الأداة لتحقيق الحلم الصهيوني وتهويد سيناء؟ أليس دور الدولة هو حماية المواطن لترسيخ فكرة الانتماء والولاء للوطن!
النظام الحاكم سد جميع منافذ الشعب الطبيعية للتنفس، ولم يتركوا له إلا الانفجار إما بحمل السلاح ومواجهات دامية، أو الهروب إلى إسرائيل، وهذا غير قنابل موقوتة في الجعبة الأمريكية يمكن استخدامها وقت اللزوم تتمثل في الأقليات "الأقباط" و "النوبيين"، وعند الانفجار يمكن استدعاء أمريكا أو المجتمع الدولي للتدخل وحماية الأقليات و "دارفور" السودانية أمام أعيننا.
نحن أمام نظام مأزوم، يتصرف كالثور الهائج، لكن الفرق أن الثور يقتل مصارعه وهو فرد، أما طاقم النظام فيغتال أمه، نظام يجب محاكمته –الآن- على الأقل شعبيا.
نشر هذا المقال بجريدة الكرامة (القاهرية) بتاريخ 1/5/2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعتيال امة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ....ابو فارس لا للتوصيات بالبيع او الشراء  :: ساحة الحوار :: النقاش المفتوح-
انتقل الى: