محتاجين انك تشارك معانا برايك بفكرك بنقلك موضوع يفيد الناس يا ريت تشارك فى الردود على الناس او على المقالات بالذات وتقول رايك اية بالاضافة اننا محتاجين حد يهتم بالقسم الدينى والفنى والرياضى والاسرة والتعارف
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كسر احتكار 'شركة الاتصالات' للمكالمات الدولية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo_fares122
رئيس مجلس الادارة


عدد الرسائل : 516
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: كسر احتكار 'شركة الاتصالات' للمكالمات الدولية   السبت 24 نوفمبر 2007 - 14:30

[b]'الاستثمار في الاتصالات.. دجاجة تبيض ذهبا..
والدليل علي ذلك. ان عدد المشتركين بالتليفون المحمول في مصر وصل الي 27 مليون شخص في اقل من 10 سنوات.. من خلال 3 شركات خاصة في الوقت الذي لم يتجاوز فيه عدد مشتركي التليفون الثابت نصف هذا الرقم خلال قرن ونصف.. لان اعداد الخطوط الارضية لدينا لا تزيد عن 12 مليون خط!! ومنذ ايام قامت الشركة المصرية للاتصالات بطرح رخصة تقديم الاتصالات الدولية علي شركات المحمول .. بعد أن حققت الشركة الوطنية أرباحا منها في العام الماضي تزيد عن المليار و 170 مليون جنيه. والسؤال الذي يطرح نفسه الان.. لماذا تبيع المصرية للاتصالات هذه الخدمة الرابحة؟ هل الهدف من ذلك هو تخفيض تعريفة الدقيقة من المكالمات الدولية خدمة لجمهور المتعاملين؟
ام ان الشركة تحتاج سيولة نقدية لتوسعات قادمة؟
وهل سيؤدي ذلك الي زيادة الطلب علي المكالمات الدولية.. وسحب ما تبقي من اموال في جيوب المواطنين علي غرار ماحدث من شركات المحمول؟ والأهم من كل ذلك.. كيف سيتم حساب المكالمة؟ وما دور جهاز تنظيم الاتصالات في كل ذلك؟!
هذا ما سنتعرف عليه في هذا التحقيق'

[b]يحذر المهندس محمود ابو شادي خبير الاتصالات :من الطبيعي انه عندما يتواجد منافس جديد للشركة المصرية للاتصالات في مجال المكالمات الدولية ستكون هناك خسارة حتمية حيث انه سيتأثر جزء هام من دخل المصرية للاتصالات في الخدمات الدولية حيث أن استخدام التقنيات الحديثة مع انخفاض مصروفات الصيانة يجعل هناك جذبا للمشتركين وبالتالي يمثل هذا خطرا علي ايراداتها.
يضيف خبير الاتصالات انه يجب علي القائمين علي السياسة أن يتأكدوا قبل التحرير الكامل لخدمات الدولي وطرحها علي شركات المحمول من ان الشركة المصرية للاتصالات مازالت تمثل دخلا قوميا بالنسبة للدولة عن طريق المكالمات الدولية .
ويستطرد انه في هذا السبيل لابد من وضع كل اساليب التحصين والتي تتمثل في حسن الاداء والاخذ بانسب الطرق التجارية الحديثة والتي تمكنها من زيادة دخلها قبل الانزلاق في منافسة غير متكافئة بعد وجود أكثر من مشغل في تقديم الخدمات الدولية، وأيضا قبل الانزلاق الي اتخاذ اجراءات تؤدي الي خسارة الشركة المصرية للاتصالات في هذا المجال، هذا مع الاحترام الكامل لاتفاقية منظمة التجارة العالمية والتي من المؤكد انها لا تجبر دولة مثل 'مصر' علي التحرير الكامل للقطاع دور اتخاذ خطوات وقائية، وينبغي علي الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ان يتحمل دوره فيما يتلعق بهذه الصفقة وفقا لما نص عليه القانون رقم (10) لسنة .2003
ولابد ان تقدم كل شركة من شركات المحمول تحليلا او معادلة لاسعار المكالمات الدولية وايضا توضيح هامش الربح الذي تحققه حتي يتمكن الجهاز من تقرير ما يراه مناسبا وايضا الدخول في مفاوضات لصالح المستهلك المصري بالدرجة الاولي.

الدولي والتجوال

ولكن كيف يمكن للمواطن المصري أن يتعرف علي التكلفة الحقيقية لتعريفة الدولية خاصةوالتي تتم عن طريق شركات التجوال الدولي واثر ذلك علي تعريفة الدقيقة الدولية في مصر.
حول هذا الموضوع يقول المهندس محمد ابو قريش خبير الاتصالات ان شركات المحمول العربية بما فيها الثلاث شركات في مصر مازالت ترفض الاعلان عن سعر تعريفة التجوال الدولي وترفض مبدأ الشفافية في هذا الموضوع ولذلك يفاجأ بعض المستخدمين باسعار خيالية في فواتير الدولي.
و قال: أن الاتحاد الاوروبي يفرض علي الشركات الاعلان عن اسعارها بشكل واضح في الوقت الذي تلعب فيه الاتفاقيات بين دول اوروبا دورا في دعم الوحدة الاوروبية والوصول بأسعار التعريفة الدولية فيما بينها لمستويات ارخص. هذا في الوقت الذي نجد فيه الدول العربية حتي الأن
تعاني من ارتفاع اسعار الدقيقة الدولية فيما بينها مما يستدعي معه ضرورة وجود نظام مماثل بالنظام الاوروبي ويتم ذلك من خلال المنظمات العربية.. واضاف المهندس ابو قريش ان اسعار مكالمات التجوال لن تنخفض إلا بعد خفض تعريفة المكالمات الدولية بين الدول العربية والتي تعاني مصر منها لانها تمثل الاعلي في قيمة التعريفة الدولية بين العالم.

5 يورو = 200 دقيقة

وبمثال بسيط يوضح المهندس محمد ابو قريش قائلا: مثلا إذا كنت في المانيا واردت اجراء مكالمة للسويد فإنك تستطيع ان تجري مكالمات دولية عن طريق كارت 'مسبوق الدفع' قيمته 5 يورو فقط وبدقائق تتجاوز ال 200 دقيقة في حين ان الاربعين جنيها مصريا لا تكفي سوي 13 دقيقة فقط من المانيا إلي مصر!!
هذا في حالة ان اعتبرنا ان اليورو يساوي 8 جنيهات.

شروط الحماية

ولكن ماهي ضمانات حماية المستهلك المصري بعد كسر احتكار الشركة المصرية للاتصالات للخدمات الدولية وطرحها علي شركات المحمول وماهو دور جهاز تنظيم الاتصالات في الرقابة علي هذه الشركات حتي يستطيع المشترك المصري اجراء مكالمة دولية رخيصة سواء كانت في مصر أو خارجها.
يقول د. عمرو بدوي رئيس تنظيم الاتصالات: انه في إطار سياسة تحرير خدمات الاتصالات في مصر وطبقا لالتزامات مصر الدولية مع منظمة التجارة العالمية، فقد تم طرح تراخيص الاتصالات الدولية علي شركات المحمول لمن يرغب منها في تقديم هذه الخدمات لمشتركيها فقط مع استمرار حق الشركة المصرية للاتصالات في تقديم هذه الخدمات لكافة مشتركي الخدمة التليفونية المحمولة وذلك عن طريق منفذ الربط الدولي الخاص بالمصرية للاتصالات، هذا وسوف يكون للجهاز بعد ذلك سلطة المراقبة ووضع الاسس التي من شأنها توفير الضمان الكافي لتقديم خدمات دولية جيدة وبسعر منافس بدون اغراق للسوق خاصة أن اولي نتائج هذا الطرح سوف يكون الهدف منها لجذب مشتركين جدد هو تخفيض الاسعار في تعريفة المكالمة.
وفي هذا الصدد فقد بادرت شركة اتصالات وتقدمت طبقا' لقواعد الترخيص 'للحصول علي رخصة تقديم خدمات الاتصالات الدولية لمشتركيها فقط وقد وافق الجهاز علي منحها الترخيص طبقا للشروط وهي دفع 100 جنيه عن كل مشترك فعلي طبقا لعدد المشتركين بحد أدني 100 مليون جنيه وهذه القيمة يتم سدادها مرة واحدة عند منح الترخيص ويتم دفع مبلغ 20 جنيها عن كل مشترك جديد في الشركة التي حصلت علي الترخيص.

مكاسب نعم

ويعترف د. طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن تعريفة المكالمات الدولية في مصر تعتبر الاعلي علي مستوي العالم ويوضح بأن طرح رخصة الدولي علي شركات المحمول وبالرغم من أنه يحقق مكاسب كبيرة للشركة المصرية للاتصالات يأتي في إطار التزام مصر باتفاقية منظمة التجارة العالمية وسياسة التحرر.. وكان المفروض أن يحدث هذا الطرح في 31 ديسمبر 2005، وتم التأجيل لمدة عامين، وقال الوزير ان هذا الطرح سوف يؤدي بالتأكيد الي تحسين الخدمة وفتح مجال الاتصالات مع دول العالم بما يؤدي الي زيادة قوة التراسل وفتح اسواق جديدة ومضاعفة اعداد الدقائق الدولية وبالتالي سوف يؤدي ذلك الي خفض تعريفة الخدمة الدولية للمواطن العادي.
ويؤكد انه لم يعد صحيحا ان طرح رخصة الخدمات الدولية سوف يعود علي الشركة المصرية للاتصالات بالخسارة وذلك لان الشركة في حقيقة الامر تحقق مكاسب من مصادر مختلفة ومنها العائد الذي تدره حركة الاتصال من الثابت الي المحمول وهذا يمثل 27 مليون مشترك في الشركات الثلاث التي تستخدم شبكة المصرية للاتصالات في الاتصالات الدولية. وهذا يمثل مصدر دخل وتعظيما لدور القطاع الخاص في هذا المجال.

القيمة وأعداد الدقائق

ويؤكد د. طارق كامل ان صناعة الاتصالات الدولية اصبحت اليوم في تناقص كقيمة ولكنها في تزايد كأعداد في دقائق الاستخدام بما يؤكد أن الاتصالات الدولية لم تعد الجوهرة الوحيدة الموجودة عندنا وأن العالم يتغير من حولنا ولابد أن نتغير معه وإن كانت سرعة التغير عندنا ليست بنفس سرعته في أوروبا أو أمريكا.
وبتفاؤل يقول وزير الاتصالات أن طرح رخصة الاتصالات علي العكس تبشر بأن هناك تخفيضات في تعريفة دقيقة الاتصالات الدولية ولكن في نفس الوقت لن يسمح بالاغراق، وذلك لان العمل يتم وفق منظومة محددة دون ان اسلب المصرية للاتصالات أحد مصادرها المهمة حيث أني في هذه الحالة لا أعتمد علي سعر الدقيقة الخاصة بالدولي لان اجمالي العائد هو مصدر الدخل بالنسبة لي وهو يزداد مع زيادة عدد المشتركين خاصة في التليفون المحمول والمؤشرات تؤكد أن عدد مشتركي المحمول سوف يتضاعف أكثر من مرة خلال السبع السنوات القادمة.
[/b]
[/b]



























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abofares.own0.com
 
كسر احتكار 'شركة الاتصالات' للمكالمات الدولية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ....ابو فارس لا للتوصيات بالبيع او الشراء  :: أخبار البورصه :: أخبار أقتصادية-
انتقل الى: