محتاجين انك تشارك معانا برايك بفكرك بنقلك موضوع يفيد الناس يا ريت تشارك فى الردود على الناس او على المقالات بالذات وتقول رايك اية بالاضافة اننا محتاجين حد يهتم بالقسم الدينى والفنى والرياضى والاسرة والتعارف
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انفد بجلدك .. واخلع من الوظيفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo_fares122
رئيس مجلس الادارة


عدد الرسائل : 516
تاريخ التسجيل : 29/01/2007

مُساهمةموضوع: انفد بجلدك .. واخلع من الوظيفة   الإثنين 14 يناير 2008 - 0:19

جلس أصدقاء الدراسة حاتم - الذي يعمل محاسب في شركة خاصة- وخالد - الموظف الحكومي - وأيمن - مشرف الجودة بأحد المصانع - وهاني - المهندس بشركة مقاولات - و(كرم) - صاحب محل البقالة - في المقهي بعد عناء يوم عمل طويل يتحدثون عن الدنيا وهمومها.

وبالطبع تركز الحديث حول الارتفاع الجنوني في اسعار كل السلع الذي اصبح بلا ضابط او رابط.

وبينما كان الاصدقاء يتبادلون الحديث كان تليفزيون المقهي يعرض حلقة من برنامج العاشرة مساءا يستضيف فيها احد الوزراء ليتحدث عن الازمة نفسها.

قطع الاصدقاء حديثهم حينما علموا بموضوع الحلقة وقرروا الاستماع إليها لعلهم يجدون حلا لمعاناتاهم، لكنهم اصيبوا سريعا بالاحباط حينما سمعوا الوزير يقول ان الحكومة تنوي (بإذن واحد أحد، ومن غير مقاطعة) اتخاذ عدد من الاجراءات (لمحاولة) السيطرة على ارتفاع الاسعار.
قال حاتم للمعلم برعي - مالك المقهى والمتحكم في ريموت التليفزيون- : والنبي يا معلم غير القناة دي.
ذهب المعلم برعي لبرنامج 90 دقيقة فوجده يعرض تقريرا عن معاناة المواطنين المطحونين وهم يصرخون ويستغيثون (بأي حد) حتى ينقذهم من نار الاسعار التي فاقت احتمالهم.
قال أيمن: ايه يا ريس برعي، مش طالبة اكتئاب وحياة والدك، احنا فينا اللي مكفينا، هات قناة غير دي.
ذهب برعي لبرنامج القاهرة اليوم، فوجدوا المذيع يعرض مجموعة من السلع امامه ويقول: يا عالم حرام .. الناس تعيش ازاي بس .. المكرونة كانت بكذا وبقت بكذا والسكر كان بكذا وبقى بكذا والفينو بقى بكذا واللحمة بقت بكذا.
ضرب خالد يده على المنضدة وقال لبرعي: يا عم والنبي هات النشرة بتاعة القناة الحكومية، اكيد مش هانلاقي الدنيا سودا كده.
لكنهم فوجئوا برئيس الوزراء يقول في النشرة ان ارتفاع الاسعار شيء خارج عن سيطرة الحكومة وان العملية عرض وطلب.
و(صعبت عليهم نفسهم) وكادت الدمعة تفر من عينهم بعضهم لما سمعوا رئيس الوزراء يستجدي التجار ويستعطفهم (بصراحة وعلى بلاطة) قائلا: احنا طمعانين في مروءة وشهامة التجار المصريين لغاية ربنا ما يفرجها من عنده ونجد حلا لأزمة ارتفاع الاسعار.
فتح هاني الجريدة محاولا البحث عن شيء ينسيه همه، لكنه صاح قائلا لهم: بصو، كذا شركة منزلين اعلانات بيحلفوا فيها بأيمانات المسلمين انهم اضطروا لرفع أسعار منتجاتهم بسبب ارتفاع اسعار الخامات العالمية، وبيقولوا ان الموضوع هايستمر كذا سنة كمان.
الوحيد الذي لم يشاركهم الحديث كان صديقهم كرم الذي كان يسمعهم بدرجة كبيرة من عدم الاهتمام - أو (بالكتير) – بنوع من الشفقة والتعاطف مع أصدقاءه (المكويين) بنار الاسعار.
وفي هذه اللحظة جاءت لكرم مكالمة على الموبايل من التاجر الذي يورد له (الجبنة) ليعلمه بأن (الجبنة الرومي) هاتغلى من الاسبوع الجاي بنسبة 20%، فقال كرم بهدوء: تاني ياحاج مدبولي هي مش لسه غالية من شهر، عموما انا مش خسران حاجة الزبون هو اللي هايشيل الزيادة الجديدة زي ما شال اللي قبلها.
الفرق بين الاصدقاء الاربعة المطحونين – وبين كرم – الناصح اللي فيهم - انهم جميعا بيشغلوا في وظائف يتقاضون عنها في اخر كل شهر راتب ثابت، ومهما كان هذا الراتب كبيرا فإن الزيادات الجنونية والمتوالية في الاسعار لا تجعل الراتب ثابتا فحسب، بل تجعله يتناقص شهر بعد الاخر.
وبالتالي فإن هؤلاء الاربعة – ممن يطلق علهم علماء الاقتصاد اصحاب الدخول الثابتة - هم أول من يشعر بارتفاع الاسعار.
أما كرم (واللي زيه) - ممن يطلق عليهم العلماء اصحاب الدخول المتغيرة - فهم لا يشعرون بالارتفاع في الاسعار لأنهم ببساطة يرحلون هذا الارتفاع إلى المستهلك، وكلما ارتفعت الاسعار قابلوك بابتسامة (صفراء ) وقالوا معلش يا (زبون) اديك شايف كل حاجة غليت ومن هؤلاء سائق التاكسي والطبيب والحلاق والمدرس الخصوصي واللبان والمحامي والجزار وتاجر الحديد وبتاع الفول، وحتى الست أم سيد اللي بتيجي تنظف البيت وتغسل السجاجيد.
طبعا في واحد دلوقتي بيقول في نفسه: يا عم احمد هو احنا لاقيين الوظيفة اصلا عشان تقولنا بلاش الوظايف اللى بمرتب ثابت.
ولصديقي العزيز اقول: كويس انك مش لاقي وظيفة بمرتب ثابت (قصدي متناقص) عشان تبقى مضطر ان تفكر في مصدر شريف تكسب منه رزقك بالحلال.
اشترك يا أخي انت واتنين من صحابك واعملوا مشروع تربية ارانب، او اشتري كروت تليفون بـ 300 جنيه ولف بيها على المحلات، أو خد محل ايجار جديد بـ 500 جنيه في الشهر وافتح محل بقالة.
اما اللي شغالين في وظيفة براتب ثابت فقد اصبح البحث عن مصدر دخل (متغير) - بجانب الوظيفة - مسألة حياة او موت في زماننا هذا حيث اصبحنا فريسة بين حكومة نفضت يدها و(اشترت دماغها) منا وبين تجار جشعين لا يجدون من يراقبهم او يحاسبهم.
ويمكنهم البدء أولا بتجربة الفكرة ومتابعة نموها بالتدريج حتى "يقف المشروع على رجليه" وحينها يقدموا استقالتهم من الوظيفة غير مأسوف عيلها ويتفرغوا لإدارة مشروعهم الخاص.

اشتغل اي شغلانة حرة، اشتغل اي حاجة، اي حاجة، بس ابوس ايدك، انفد بجلدك .. واخلع من الوظيفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abofares.own0.com
 
انفد بجلدك .. واخلع من الوظيفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ....ابو فارس لا للتوصيات بالبيع او الشراء  :: ساحة الحوار :: قسم الراى الخاص-
انتقل الى: